حضر السيد الرئيس رجب طيب أردوغان أمس 30 آب / أغسطس فعاليات عيد النصر في العاصمة التركية أنقرة التي بدأ بزيارة ضريح مؤسس الجمهورية ” مصطفى كمال أتاتورك ” .

ويعد عيد النصر الذي يصادف 30 آب من كل عام، عيدا وطنيا في الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية ، حيث تم في هذا اليوم في عام 1922 الانتصار على قوات الحلفاء اليونانية والبلغارية في معركة جناق قلعة .

وقد وضع ارودغان اكليلا من الزهور على الضريح واستمع الى النشيد الوطني رفقة عدد من رجال الدولة والجيش والسياسين من الأحزاب مثل رئيس البرلمان مصطفى شنوب ونائب الرئيس فؤاد أقطاي ورئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، ورئيس هيئة الأركان الفريق أول يشار غولر، ورئيس حزب “الحركة القومية” المعارض دولت باهجه لي، وزعيمة حزب “إيي” المعارض مرال أقشنر .

وقال أرودغان : “أتاتورك العزيز، نحن فخورون اليوم بالوصول إلى الذكرى 97 للنصر العظيم. نحيي بامتنان ذكرى جنابكم وجميع قادتنا وضباطنا وجنودنا وكل فرد من أمتنا من الذين ساهموا في هذا الانتصار الذي يعتبر إحدى الحلقات الذهبية في تاريخنا”.

وأضاف: “نحن مصممون على حماية الجمهورية التي تنهض على تضحيات شهدائنا، والتي هي أمانتك التي عهدت بها إلينا بأغلى الأثمان وهي أرواحنا، وإن كفاحنا المستمر ضد التهديدات التي تستهدف بقاءنا الوطني في الداخل والخارج دليل على تصميمنا هذا، ولن تتمكن أي قوة من منع تركيا من الوصول إلى أهدافها في الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية عام 2023”.

وتقام بهذه المناسبة أنشطة وفعاليات مختلفة في كافة الولايات والسفارات والبعثات الدبلوماسية التركية في الخارج.